أنت أناني في اختيار وِحدتك، ظالمٌ في غيابك..

نكأت الجُرح مرتين ببشاعة،

كنتَ بشريّـاً جداً وفي أسوأ حالاتك،

إلا في قسوتك..

كنت عظيماً..

عظيماً كعظمةِ إله.

***

‏أفتقدك..

أفتقد حنوِّ ملاكي..

لم يكن عليك أن تمارس بشريّتك معي بهذا الشكل

المرعب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *